mohamed maarouf
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي mohamed maarouf
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة
المنتدي


منتدى اسلامي ثقافي تعليمي شامل وهادف
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالتسجيلدخولتسجيل دخول الأعضاء

شاطر | 
 

 رسالة بالقول.. ورسالة بالفعل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohamed maarouf
Admin
Admin


الجنس : ذكر الديك
عدد المساهمات : 410
تاريخ الميلاد : 08/10/1993
تاريخ التسجيل : 09/09/2010
العمر : 23
الموقع : http://m-ma.yoo7.com
العمل/الترفيه : السباحة
المزاج : عادي

مُساهمةموضوع: رسالة بالقول.. ورسالة بالفعل   الجمعة أبريل 27, 2012 9:09 pm



[center]رسالة بالقول.. ورسالة بالفعل





مع العفاف يطيب الحديث، ولم لا والمعركة مع امرأة لا خلاق لها إذ
سلكت هذه الدروب المشينة، ومع شيطان قال الله عنه: إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه
عدوا، ومع نفس أمارة بالسوء {
وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة
بالسوء
}، ومع هوى متبع... إنها حقيقة الانتصار.


ما بين رجلين وامرأتين يبرز العفاف بوجهه المشرق، أكرم به من خلق،
سجية طيبة، قدح معلى، ثمرة حلوة، رائحة زكية...تلكم معاشر الشباب هي معادلة
العفاف.



قصتان رائعتان: رسالة من السلف وفعل من الخلف.. تلكم هي نتاج تربية
القرآن. {
والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت إيمانهم فإنهم
غير ملومين
}.


وقبل أن أذكر القصتين أقول إن الخير في هذه الأمة أولها وآخرها فقد
ضرب لنا عطاء مثلا أشبه ما يكون بقصة يوسف بن يعقوب عليهما السلام ثم التقطه منه
صاحبا قصتينا وهذه قصة عطاء:



خرج عطاء بن يسار وسليمان بن يسار حاجين من المدينة ومعهم أصحاب لهم،
حتى إذا كانوا بالأبواء نزلوا منزلا لهم، فانطلق سليمان وأصحابه لبعض حاجتهم، وبقي
عطاء قائما يصلي فدخلت عليه امرأة من الأعراب جميلة، فلما شعر بها عطاء ظن أن لها
حاجة فخفف صلاته، فلما قضى صلاته قال لها: ألك حاجة؟



قالت: نعم.


فقال: ماهي؟


قالت: قم فأصب مني، فإني قد ودقت الفحل (أي رغبت في الرجال) ولا بعل
لي.



فقال: إليك عني، لا تحرقيني ونفسك بالنار.


ونظر إلى المرأة الجميلة فجعلت تراوده عن نفسه وتأبى إلا ما تريد،
فجعل عطاء يبكي ويقول : ويحك، إليك عني، إليك عني.



واشتد بكاؤه، فلما نظرت المرأة إليه وما دخله من البكاء والجزع بكت
المرأة لبكائه.



فبينما هو كذلك إذ رجع سليمان بن يسار من حاجته، فلما نظر إلى عطاء
يبكي، والمرأة بين يديه تبكي في ناحية البيت،بكى لبكائهما، لا يدري ما أبكاهما.



وجعل أصحابهما يأتون رجلا رجلا، كلما أتاهم رجل فرآهم يبكون جلس يبكي
لبكائهم، لا يسألهم عن أمرهم حتى كثر البكاء، وعلا الصوت.



فلما رأت الأعرابية ذلك قامت فخرجت، وقام القوم فدخلوا، فلبث سليمان
بعد ذلك وهو لا يسأل أخاه عن قصة المرأة إجلالا له وهيبة، ثم إنهما قدما مصر لبعض
حاجتهما، فلبثا بها ما شاء الله،



فبينما عطاء ذات ليلة نائما استيقظ وهو يبكي فقال سليمان : ما يبكيك
يا أخي؟



قال عطاء: رؤيا رأيتها الليلة.


قال سليمان: ما هي؟


قال عطاء: بشرط أن لا تخبر بها أحدا مادمت حيا.


قال سليمان: لك ما شرطت.


قال عطاء: رأيت يوسف النبي عليه السلام في النوم، فجئت أنظر إليه
فيمن ينظر، فلما رأيت حسنه، بكيت فنظر إلي في الناس. فقال: ما يبكيك أيها
الرجل ؟



قلت: بأبي أنت وأمي يا نبي الله، ذكرتك وامرأة العزيز وما ابتليت به
من أمرها، وما لقيت من السجن، وفرقة الشيخ يعقوب فبكيت من ذلك، وجعلت أتعجب منه.



فقال يوسف عليه السلام : فهلا تعجب من صاحب المرأة البدوية بالأبواء؟


فعرفت الذي أراد، فبكيت واستيقظت باكيا.


فقال سليمان : أي أخي وما كان حال تلك المرأة؟


فقص عليه عطاء القصة، فما أخبر بها سليمان أحدًا حتى مات عطاء.


رسالة بالقول


وبعد عطاء أذكر أولى القصتين أولاهما رسالة بالقول.. وهي قصة لشاب
عابد من الكوفة أوردها الزبيدي في كتابه "إتحاف السادة المتقين " وهاهو
نصها:
قال سعيد أبو أحمد العابد رحمه الله: كان عندنا في الكوفة شاب متعبد لازم المسجد
الجامع لا يفارقه، وكان حسن الوجه حسن السمت، فنظرت إليه امرأة ذات جمال وعقل
فشغفت به، وطال ذلك عليها. فلما كان ذات يوم وقفت له على طريقه وهو يريد المسجد،
فقالت له يافلان اسمع مني كلمة أكلمك بها ثم اعمل ما شئت. فمضي ولم يكلمها. ثم
وقفت له بعد ذلك علي طريقه وهو يريد منزله فقالت له: يا فتي اسمع مني كلمات أكلمك
بهن. قال: فأطرق مليا وقال لها: هذا موقف تهمة وأنا أكره أن أكون للتهمة موضعا.
فقالت: والله ما وقفت موقفي هذا جهالة مني بأمرك، ولكن معاذ الله أن يتشوف العباد
لمثل هذا مني، والذي حملني على أن ألقي في هذا الأمر نفسي معرفتي أن القليل من هذا
عند الناس كثير، وأنتم معاشر العباد في مثل هذا القري يضركم أدني شيء، وجملة ما
أكلمك به أن جوارحي مشغولة بك، فالله الله في أمري وأمرك. قال: فمضي الشاب إلى
منزله فأراد أن يصلي فلم يعقل كيف يصلي، وأخذ قرطاسا وكتب كتابا وخرج من منزله،
فإذا المرأة واقفة في موضعها، فالقي إليها الكتاب ورجع إلى منزله.



وكان في الكتاب: ((بسم الله الرحمن الرحيم... اعلمي أيتها المرأة أن
الله تبارك وتعالى إذا عصاه مسلم ستره، فإذا عاد العبد في المعصية ستره، فإذا لبس
ملابسها غضب الله عز وجل لنفسه غضبة تضيق منها السموات والأرض والجبال والشجر
والدواب. فمن يطيق غضبه؟!



فإن كان ما ذكرت باطلا فإني أذكرك يوما تكون السماء كالمهل وتكون
الجبال كالعهن وتجثو الأمم لصولة الجبار العظيم.. وإني والله قد ضعفت عن إصلاح
نفسي فكيف عن غيري. وإن كان ما ذكرت حقا فإني أدلك علي طبيب يداوي الكلوم الممرضة
والأوجاع المومضة.. ذلك رب العالمين، فاقصديه على صدق المسألة، فأنا متشاغل عنك
بقوله عز وجل: {
وأنذرهم يوم الآزفة إذ القلوب لدي الحناجر كاظمين ما
للظالمين من حميم ولا شفيع يطاع، يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور والله يقضي
بالحق
} . فأين المهرب من هذه الآية؟!.. والسلام)).


ثم جاءت بعد ذلك بأيام فوقفت على طريقه، فلما رآها من بعيد أراد
الرجوع إلى منزله لئلا يراها. فقالت له: يا فتي لا ترجع فلا كان الملتقي بعد هذا
إلا بين يدي الله عز وجل. وبكت بكاء كثيرا شديدًا، وقالت: أسأل الله الذي بيده
مفاتيح قلبك أن يسهل ما عسر من أمرك. ثم تبعته فقالت: أمنن علي بموعظة أحملها عنك،
وأوصني بوصية أعمل عليها. فقال لها الفتي: أوصيك بتقوى الله وحفظ نفسك واذكري قول
الله عز وجل {
وهو الذي يتوفاكم بالليل ويعلم ما جرحتم بالنهار} قال: فأطرقت
فبكت بكاءً شديدًا أشد من بكائها الأول، ثم ذهبت فلزمت بيتها، وأخذت في العبادة،
فلم تزل كذلك حتى ماتت كمدًا. فكان الفتى يذكرها بعد ذلك ويبكي رحمة لها.



فانظر كيف عف هذا الفتى الكريم عن فتاة قصدته وتلهفت عليه؟ وانظر كيف
خلد الله ذكره ورفع قدرهلما عف عن الحرام، وقارن بين هذه الحال وحاله لو أنه أطاع
نفسه واتبع هواه ونال لذة عاجلة تنتهي لذتها وتبقى تبعتها.



ورسالة بالفعل


وأما الرسالة بالفعل فهي قصة لشاب من شباب الصحوة المباركة، شاب كان
يمشي في شارع من شوارع الرياض اعترضت له فتاة من هؤلاء الفتيات الفارغات واللائي
لا هم لهن إلا ارتياد الأسواق لاصطياد السذج من الشباب، رمت عليه ورقة فيها رقم
هاتفها ـ وهذه يا فتيات الإسلام أول خطوات الشيطان، فماذا كان من هذا الشباب
التقي؟



ما كان منه إلا أن أخذته الحمية والغيرة وغلبت مراقبة الله في قلبه
على مناد الهوى وصوت الشيطان، فأخذ الورقة ومزقها ورماها في وجهها وقال: اتقي
الله... ولسان حاله يقول:



قد هيؤوك لأمر لو فطنت له=فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل


فيا أيها الشاب: إذا لم تقدر أن تكون كعطاء فكن كعابد الكوفة أو كهذا
الشاب الذي هو من أبناء عصرك، تحصن بالقرآن وافزع إلى الإيمان، وابتعد عن مواطن
الفتن وسل الله الثبات: {
وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ
الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ
} (لأعراف:200)


[/center]

---------------------************---------------------
                       









 









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://m-ma.yoo7.com
 
رسالة بالقول.. ورسالة بالفعل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
mohamed maarouf :: المنتدى العام :: منتدى العام-
انتقل الى: